بوركينافاسو والنيجر تعلنان الانسحاب من G5

سبت, 02/12/2023 - 16:04

أعلنت بوركينا فاسو والنيجر انسحابهما من "جميع هيئات مجموعة دول الساحل الخمس بما في ذلك القوة المشتركة، اعتبارا من 29 نوفمبر 2023"، وذلك "بعد تقييم معمق للمجموعة وعملها".

واعتبر بيان مشترك صادر عن حكومتي البلدين، أن المجموعة التي تأسست في 19 دجمبر 2014 "ما تزال بعد مرور حوالي 9 سنوات على تأسيسها تكافح من أجل تحقيق أهدافها، ولكن الأسوأ من ذلك، أن الطموحات المشروعة لدولنا، لجعل منطقة الساحل منطقة أمن وتنمية، يتم إحباطها بسبب العبء المؤسسي، وأعباء من عصر آخر، تقنعنا بأن الطريق إلى الاستقلال والكرامة الذي نلتزم به اليوم هو الطريق الصحيح، وهو ما يتعارض مع المشاركة في مجموعة الساحل الخمس بشكلها الحالي".

وأوضح البيان أنه "لا يمكن لمجموعة الخمس في الساحل أن تخدم المصالح الأجنبية على حساب مصالح شعوب الساحل، ناهيك عن قبول إملاءات أي قوة مهما كانت باسم شراكة مضللة وطفولية تنكر حق سيادة شعوبنا ودولنا، ولذلك، فقد تحملت بوركينا فاسو وجمهورية النيجر بكل وضوح المسؤولية التاريخية بالانسحاب من هذه المنظمة".

وأكد البيان الموقع بتاريخ فاتح دجمبر 2023، أن "الحكومتين الانتقاليتين في بوركينا فاسو وجمهورية النيجر، الملتزمتين التزاما عميقا بتحقيق السلام الدائم في منطقة الساحل، تظلان مقتنعتين بالحاجة إلى التزام موحد من دولنا في مكافحة الإرهاب والجريمة العابرة للحدود، وكذا من أجل التنمية".

وأردف البيان أنه "من أجل تحقيق هذه الغاية، ستحافظ بوركينا فاسو والنيجر على ديناميكية التعاون بينهما، لا سيما في إطار تحالف دول الساحل، لجعل فضائنا الساحلي منطقة سيادة، تتولى استعادة أراضينا واستعادة السلام والأمن فيها، مع ضمان للتنمية المشتركة لشعوب الساحل".

وكانت مالي قد انسحبت من مجموعة دول الساحل الخمس ومن قوتها العسكرية منتصف مايو 2022، احتجاجا على رفض توليها الرئاسة الدورية.

وقبل أزيد من شهرين شكلت مالي وبوركينا فاسو والنيجر إطارا ثلاثيا، أطلقت عليه تحالف دول الساحل، وقد أوصى وزراء خارجية هذه البلدان في ختام اجتماع أمس في باماكو، بإنشاء اتحاد كونفدرالي يجمع الدول الثلاث.

وتشكلت مجموعة دول الساحل الخمس عام 2014 بنواكشوط، وأطلقت قوتها العسكرية في عام 2017، وكانت تضم بالإضافة للدول الثلاث المنسحبة، كلا من اتشاد، وموريتانيا التي تتولى حاليا رئاستها الدورية.

تصفح أيضا...